الوثائق

الوثائق2020-11-23T08:07:12+02:00

الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمشروع WES

ينعقد الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمشروع WES عبر الإنترنت يوم الاثنين الموافق 23 نوفمبر 2020. وستجمع اللجنة التوجيهية جهات اتصال المشروع من البلدان الشريكة، والمفوضية الأوروبية، والشركاء المؤسسيين، وممثلي المشاريع الإيضاحية الجديدة للمشروع، والمنظمات الإقليمية. وسيترأس الاجتماع بشكل مشترك كل من السلطة المتعاقدة - المفوضية الأوروبية، المديرية العامة لمفاوضات الجوار والتوسع (DG NEAR). وسيتم خلال الاجتماع ، عرض التقدم المحرز في المشروع منذ اجتماع المجلس السابق للجنة التوجيهية (سبتمبر 2019) و ستتم مناقشة الخطوات المستقبلية، مما يؤدي إلى المصادقة على خطة عمل المشروع للأشهر الاثني عشر القادمة.

التقرير النهائي لمبادرة آفاق 2020

WES has been instrumental in the compilation of a report entitled:
Reaching the 2020 Horizon: 14 years of Mediterranean cooperation on Environment - the H2020 Initiative for a cleaner Mediterranean. It focuses on:
 overall achievements of the H2020 Initiative;
 achievements, opportunities and challenges per H2020 component (investments for pollution reduction and prevention, capacity building, review and monitoring);
 conclusions and recommendations particularly in view of the UfM’s Environment Agenda (“2030GreenerMed”) that will be endorsed by the up-coming 2nd UfM Ministerial Meeting on Environment and Climate Action.
It is a UfM publication and is available in English, French and Arabic.

First WES Steering Committee Meeting

تم إطلاق مشروع دعم إقليمي جديد يموله الاتحاد الأوروبي لمدة أربع سنوات. يهدف مشروع دعم المياه والبيئة في منطقة الجوار الجنوبي إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المائية الشحيحة في حوض البحر الأبيض المتوسط. وسوف يعالج هذه المشروع المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة استخدام المياه. يستفيد هذا المشروع الجديد من البرامج الناجحة السابقة الممولة من الاتحاد الأوروبي مثل مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020. الدول الشريكة في مشروع دعم المياه والبيئة التي سيتم تطبيق معظم الأنشطة فيها هي الجزائر ومصر وإسرائيل والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس. وستكون الأنشطة الإقليمية للمشروع مفتوحة أيضًا لألبانيا والبوسنة والهرسك وموريتانيا والجبل الأسود وتركيا.